الأحد ، ١٢ صفر ، ١٤٤٣ هـ - ٠٥:٢٦:٢٦ صباحاً

فوائد قحطانية

رسالة لمن لا يتثبت من ثبوت الجرح إذا صدر من أهل العلم ويروج التحذيرات بدون بحث ولا تحقيق .

رسالة لمن لا يتثبت من ثبوت الجرح إذا صدر من أهل العلم ويروج التحذيرات بدون بحث ولا تحقيق .
منذ سنة

 قال ابن الوزير اليماني رحمه الله في كتابه العواصم والقواصم :
 فلو قبل كل قدح من غير تثبت ، لبلغ الشيطان جنوده أغراضهم في أهل المراتب الرفيعة من العلماء والصالحين وحملة العلم ، ونقلة الآثار .

 قال ابن دقيق العيد رحمه الله في كتابه الإقتراح :
يجب أن تتفقد مذاهب الجارحين والمزكين مع مذاهب من تكلموا فيه ، فإذا رأيتها مختلفة فتوقف عن قبول الجرح غاية التوقف ، حتى يتبين وجهه بيانا لا شبهة فيه .

 قال الشاطبي رحمه الله في الإعتصام :
 فمن طلب خلاص نفسه تثبت حتى يتضح له الطريق ، ومن تساهل رمته أيدي الهوى في معاطب لا مخلص له منها إلا ماشاء الله .

 قال علي القارئ رحمه الله في شرح النخبة :
 التجريح لا يقبل ما لم يبين وجهه بخلاف التعديل فإنه يكفي فيه أن يقول عدل أو ثقة مثلا .

  1.  وهذه رسالة إلى طلبة العلم السلفيين أصحاب الإنصاف والتجرد للحق .
    لأن كثيرا منهم إلا من رحم الله إذا صدر الجرح من شيخه قبله من دون بحث ولا تحقيق وإذا صدر الجرح ووقع على شيخه توقف .
     وأحسن هؤلاء الطلبة من يطلب الدليل والحجة على إنحرافات شيخه .
    وأسوأهم من يرد الجرح المفسر المبين ويدفعه بالتأويلات الفاسدة والظنون الكاسدة .
    نعوذ بالله من الهوى والتعصب والحزبية في صورة السلفية .

 قال شيخنا الفاضل ماهر القحطاني - حفظه الله ورعاه تعليقا على هذه النقولات لأهل العلم الثقات الأثبات :
 التجريح لا يقبل أيضا إلا عند المخالفة فانه يرجح بمعرفة سببه .
 وإلا فالمجهول والذي لم يستفض علمه ولم يزك فيكفي فيه تجريح عالم .

 

 جمع وترتيب أبو أيمن أمين الجزائري غفر الله له ولوالديه وللمسلمين .

..

رابط تويتر للمجلة

البث المباشر